٥٠ دولار تساوي ٣٠٠ مليون مشاهدة

يعود تاريخ التسويق المدفوع إلى القرن الثامن عشر، حيث بدأ البشر بدفع الأموال للتسويق عن منتجاتهم، وقد جرت العادة على أن يكون تعبيرحملة تسويقيةمرادف لمبالغ ضخمة يدفعها أصحاب العلامات التجارية للترويج عن منتجاتهم وزيادة نسبة مبيعاتها.  مع تطوّر الوقت، تتطور الأساليب التسويقية، ومع تطوّر هذه الأساليب، ترتفع ميزانيات التسويق، حتى وصلنا إلى مرحلة نقرأ فيها أن قيمة حجز ٣٠ ثانية في مساحة تلفزونية خلال نهائي كرة القدم الأمريكية يبلغ ٤،٥ مليون دولار، ولا نستغرب من هذا الرقم وضخامته أبداً. نادراً ما يتحدث المسوّقين ومحبي التسويق عن غلاء هذه الأسعار أو عن أسباب ارتفاعها ، بل إنهم يستمتعون بتبادل تلك الحملات الدعائية، ويقومون بدراسة سلوك المستهلك وتقييم الإعلانات التي تبث عبر هذه القنوات المكلفة، ولا تجد تلك الأسعار أي معارضة تستحق الملاحظة حتى في أسوء الأزمات الاقتصادية.

‎اقرأ المزيد